وزير الموارد المائية العمل البحثي بنهر (تكزي عطبرة ) مهم وغير مسبوق


وصف وزير الموارد المائية والري والكهرباء م. د.عثمان التوم حمد العمل البحثي في حوض نهر (تكزي عطبرة )بين السودان واثيوبيا بالمهم والغير مسبوق وقال أنه يمثل أنموذجاً للتعاون بين دول حوض النيل لاسيما على صعيد دول الحوض الشرقي .
وأشاد الوزير خلال مخاطبته لفعاليات الجلسة الإفتتاحية للمؤتمر الإقليمي حول بحوث المياه في حوض نهر (تكزي عطبرة ) الذى إنطلقت فعالياته اليوم الأحد بدار الشرطة بالخرطوم بالجهد البحثي الذى تم بين ” مركز البحوث الهيدرولكية بوزارة الموارد المائية والري والكهرباء ،ومركز بحوث المياه باثوبيا ، و المعهد العالمي للمياه بهولندا” .
ونوه الى أن جمع المعلومات إستغرق عاما ً كاملاً في ظل طبيعة تحديات النهر التى تتثمل في كثرة الطمي، وموسمية الجريان التى تنقطع في فصل الصيف .
واوضح أن نهر( تكزي – عطبرة ) به ثلاثة سدود قائمة ( مجمع سدي أعالي عطبرة وسيتيت ، وخشم القربة ، وسد في أثيوبيا ) .كما أكد علي ان مثل هذه الدراسات تجري لاجل تكامل الادوار في الاستفادة من الموارد المائية، مشيراً الي ان السدود تسهم في تعزيز المصالح المشتركة وتعظم الفائدة منها لصالح شعوب المنطقة.
من جهته قال البروفيسور ياسر عباس مدير عام مركز البحوث الهيدرلوكية بالوزارة أن فعاليات المؤتمر تتضمن تقديم أوراق علمية مهمة ستقدم من قبل باحثين من السودان ،و أثيوبيا ، والمانيا ، وهولندا ،والبرازيل ، تتناول تتشغيل السدود بين السودان واثيوبيا وكيفية التنسيق في هذا الشأن .
واشار الى أن إنعقاد المؤتمر يأتي في اطار الانتهاء من العمل البحثي المشترك بين السودان، واثيوبيا، وهلوندا ، بمخرجات ذات قيمة علمية عالية ، منوها الى أن محور الدراسات شمل ” تشغيل السدود ، والموارد المائية، وادارة المياه ” ..