شهد الأستاذ معتز موسى عبدالله سالم وزير الموارد المائية والري والكهرباء إحتفال أهل منطقة الفريشة الحمران التابعة لادارية الجيلي محلية بحري شهد تدشين مسجد القرية ووصول آليات الحفر إيذانا لإنطلاقة حفر بئر جوفية بالمنطقة إلى جانب تأهيل الحفائر التي نفذتها وحدة تنفيذ السدود حول المنطقة.ولدي مخاطبته عمد وأعيان واشراف وأهل الفريشة والبلدان المجاورة جدد الوزير إهتمام وحرص وزارته على محاربة العطش وتوفير المياه في كل بقاع السودان للإنسان والحيوان عبر مشروعات حصاد المياه حتى يكون العام 2020م هو نهاية العطش بمشيئة الله تعالى وفق مشروع زيرو عطش الذي تبنته وزارة الموارد المائية والري والكهرباء وفق موجهات رئاسة الجمهورية. وقال معتز أن واجبهم في الدولة العمل في المجتمعات يدا بيد لبلوغ الغاية من خلق الإنسان واستخلافه في الأرض. وأشار إلى هذه المناسبة لها دلالات عظيمة أهمها أن إعمار الأرض غاية إنسانية نبلغ بها الصراط المستقيم في الدنيا والآخرة. داعيا أهل المنطقةً إلى التواثق والاجتهاد لإعمار المسجد بعبادة الله وذكره وحمده تعالى. مشيراً إلى أن البئر والمسجد صنوان متلازمان. فالبئر تكون اعمارا للأرض ويكون المسجد اعمارا للدنيا والآخرة.