الموارد المائية تعتزم تعميم تجربة المضخات الشمسية للري في كافة الولايات


اكد وزير الدولة بوزارة الموارد المائية والري والكهرباء ابراهيم حمد على التوم تنفيذ مشروع المضخات الشمسية لقطاع الري في ولايتي نهر النيل والنيل الأبيض ومن ثم على بقية كافة ولايات السودان بعد نجاح تجربة المشروع بالولاية الشمالية وقال التوم خلال وقوفه على مشروعات المضخات الشمسية اليوم الاحد بمرافقة وزير الدولة بوزارة المالية والممثل القطرى لبرنامج الأمم المتحدة الانمائي والمدير العام لوحدة تنفيذ السدود ووكيل وزارة الموارد المائية والري والكهرباء وعدد من قيادات الوزارة ان الموازنة القادمة تعتبر موازنة برامج حيث اهتمت بتمويل مشروعات الطاقات الجديدة والمتجددة وكهرباء الريف ومياه الشرب .
من جانبه وصف وزير الدولة بالمالية مسلم احمد الأمير مشروع المضخات الشمسية بالنقلة النوعية في القطاع الزراعي لجهة مساهمته الفاعلة في زيادة الرقعة الزراعية والإنتاج وتخفيف حدة الفقر وقال ان السودان يتمتع بمميزات إيجابية في مجال الطاقة الشمسية وطاقة الرياح وكشف بأن موازنة العام المقبل 2019م خصصت مبالغ مقدرة لإنشاء محطات لمياه الشرب عبر برنامج زيرو عطش الذي يستهدف كافة الولايات بجانب الاهتمام باستخدام الطاقة الشمسية في كهربة المشاريع الزراعية البعيدة عن محور الشبكة القومية ، بما يضمن استمرارية الري وتقليل تكلفة الانتاج مشيدا بشراكة وزارة الموارد المائية والري والكهرباء مع بنك الادخار للتوسع في مشروع الكهرباء المنزلية وبشر مسلم بتنفيذ (11 )محطة لمياه الشرب بالولاية الشمالية في إطار إنفاذ برنامج زيرو عطش العام المقبل .
في السياق قال الأستاذ ياسر يوسف والي الولاية الشمالية وقائد نهضتها ان مشروع المضخات الشمسية يعد مشروعا رائدا وبناء كما يشكل دعامة حقيقة في دعم توجهات الولاية نحو زيادة الانتاج والانتاجية معلنا زراعة مليون فدان ابتداءا من هذا الموسم وصولا إلى العام 2020 م مجددا العزم باستثمار كافة الأراضي الزراعية بالولاية من خلال تعزيز قدرات المنتجين وأشار إلى توقيع شراكة ذكية في هذا الصدد مع شركة زادنا العالمية والتى تستهدف بدورها تركيب (3)آلاف محور مبينا ان الايام المقبلة ستشهد تنفيذ الوثبة الرابعة لمشروع كهربة المشاريع الزراعية بتمويل من وزارة المالية والتخطيط الاقتصادي بقيمة 165 مليون جنيه ، وقال ان المساحة المستهدفة هذا العام في الموسم الشتوي بلغت 450 الف فدان .

من جهته أكد د. عمر ازرق وكيل وزارة الموارد المائية والري والكهرباء اهتمام الوزارة بالطاقات الجديدة والمتجددة وتنوع مصادر إنتاج الطاقة مبينا ان تنفيذ مشروع المضخات الشمسية تم بأيدي سودانية خالصة عبر شركات وطنية ونوه الى ان الأيام الماضية شهدت التوقيع على عقد لتركيب 400 مضخة بالولاية الشمالية في الأيام القليلة المقبلة مثمنا جهود المصارف الوطنية المساهمة في المحفظة المشتركة للمشروع والبالغ عددها (11) مصرفا كاشفا عن إجراء دراسات فنية موسعة استهدفت كافة الولايات لتعميم تجربة المشروع وأشار أزرق إلى إنارة مقر الوزارة ومؤسساتها بالطاقة الشمسية بسعة 300 كيلو واط حتى تكون انمؤذجا في هذا الجانب .