الاحتفال الاقليمي الرابع عشر ليوم النيل


انعقد في العاصمة السودانية، الخرطوم، صباح يوم السبت، الاحتفال الاقليمي الرابع عشر ليوم النيل، تحت شعار “الاستثمار المشترك على النيل من أجل إحداث تحول اقليمي”،برعاية و حضور وزير الري والموارد المائية بروفيسر / ياسر عباس و بتشريف وزيرة الخارجية السودانية أسماء عبدالله، ممثلة لرئيس الوزراء الدكتور عبد الله حمدوك، إضافة إلى وزيري الثروة الحيوانية والسمكية علم الدين عبد الله أبشر، ونائب مدير المخابرات العامة الفريق أحمد ابراهيم، ومسئولين من دول حوض النيل.
وشارك في فعاليات الاحتفال، الذي نُظم بواسطة وزارة الري والموارد المائية السودانية وبالتعاون مع مبادرة حوض النيل، ممثلين من دول كينيا،مصر،رواندا،تنزانيا.
،جنوب السودان يوغندا ومسئولين من الاتحاد الأوربي والبنك الدولي
وجرت الكرنفال على ضفاف النيل،حيث انطلق  بموكب ضم ممثلو دول حوض النيل، و قُسم إلى جزءين مثلا النيلين الأبيض والأزرق، والتقيا عند منطقة المقرن حيث مُلتقى النيلين في الخرطوم، ووصلا إلى مقر الاحتفال في قاعة الصداقة.

واشتمل الاحتفال على عروض موسيقية وفنية، ومسيرات كرنفالية، شارك فيها لجان المقاومة وفرق شعبية، عكست عروضها ثقافات وتراث دول حوض النيل.
وقدم في مستهل الحفل فقرات غنائية وعروض فنية، وفيلم تسجيلي لمناطق مختلفة من النيل، خاصة منطقة المقرن، مع استعراض لمجرى النيل من المنبع إلى المصب، ورحلته في دول حوض النيل.
وقُدم عرض مسرحي  و افتتحت معارض لشركات ومنظمات ومؤسسات حكومية سودانية معنية بمياه النيل، وفرت منصة لعرض بعض المشروعات الاستثمارية التي أعدتها مبادرة حوض النيل، إضافة إلى عرض بعض أدوات المعرفة العلمية والكتب التي تُعرف بمبادرة حوض النيل.