وزير الري: مبادرة حمدوك لا زالت قائمة ومطروحة لمواصلة التفاوض حول سد النهضة



قال وزير الري والموارد المائية البروفيسور ياسر عباس، ان مبادرة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك ودعوته للتفاوض حول سد النهضة بين دول النيل الازرق لازالت قائمة ومطروحة لمواصلة التفاوض، وجدد التأكيد على ان موضوع سد النهضة قضية قومية لا تتحمل اي خلافات او تجاذبات سياسية.
واكد ياسر عباس في تنوير اليوم لوكلاء الوزارات اننا في السودان نرى ان مبادرة حمدوك لازالت قائمة ومطروحة وان المفاوضات هي افضل الطرق للتوصل الى تفاهمات بشأن قضية سد النهضة الاثيوبي
واضاف ” إذا قرر مجلس الامن عقد جلسة لمناقشة الامر فالسودان جاهز ومستعد ليس فقط لعرض موقفه من قضية سد النهضة ولكن أيضا لتقديم حلول نراها متوازنة ومنصفة لكل الأطراف.
واوضح الوزير ان اعلان المبادئ الموقع بين الدول الثلاث في 2015 شدد على اهمية التوصل الى اتفاق قبل البدء في ملء سد النهضة، مبينا ان اي تفسير غير ذلك غير سليم وغير دقيق، وقال ان السودان ومنذ اول يوم للتفاوض اعلن دعمه للقرار الاثيوبي ببناء السد وفقا للقانون الدولي الذي يشدد على الاستخدام المنصف و المعقول لكن بدون احداث ضرر ذو شأن على دول المصب، واضاف ان السد له فوائد على السودان تطغى على مساوئه، واكد عباس ان الجانب السوداني ظل الى جانب حرصه على حقوقه كطرف اصيل في المفاوضات يعمل على تقريب وجهات النظر بين اثيوبيا ومصر، وتقدم باستمرار بحلول وسطى دائما ما كان يوافق عليها الطرفان، لكنه شدد على اهمية التوصل لاتفاق ملزم لكل الاطراف قبل البدء فى الملء الاول و ذلك لأسباب فنية بحتة تتعلق بسلامة و تشغيل سد الروصيرص الذى يبعد ١٠٠ كلم من سد النهضة لكن مياه بحيرة سد الروصيرص تبعد فقط ١٥ كلم من سد النهضة.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، ‏‏بدلة‏‏‏