معتز موسي يتفقد العمل الجاري بمحطة بورتسودان


 

تفقد وزير الموارد المائية والري والكهرباء معتز موسي عبد الله سير العمل في محطة سيمنز الالمانية والخط الناقل الممتد من البارجة العائمة بميناء بشائر بالبحر الاحمر.
وقال معتز موسي عقب الزيارة التى رافقها فيها والي الولاية و المهندس يوسف حمزه وزير الدولة، وعدد من قيادات الوزارة، أن تنفيذ محطة بورتسودان يأتي في إطار خطة الوزارة لل1000يوم لرفع القدرة المركبة لتوليد الكهرباء ل5500 ميقاواط من خلال التوسع وتنويع مصادر الطاقة ، والعمل في كفاءة استخدام الوقود ، وذلك بدخول محطة الفولة التى تعمل بالغاز الطبيعي وقري (3) ومحطة بورتسودان ( سيمنز) ، وقال الوزير أن الخطة الموضوعة لزيادة توليد الكهرباء بالبحر الأحمر تستهدف إنتاج 3000 الف ميقاواط حتى العام 2030 والتى بدأت بإنتاج 400 ميقاواط ليتوالي دخول المحطات المؤسسة على كفاءة استخدام الوقود في مجال الطاقة الشمسية ، وطاقة الرياح، والغاز الطبيعي والوقود الاحفورى، مشيرا إلى أنه بدخول محطة قري (3) سيصل إنتاج الكهرباء إلى 4000 ميقاواط بنهاية هذا العام.
من جهته أشاد على حامد والي البحر الأحمر بتقدم العمل في محطة سيمنز بالولاية وقال ان العمل يمضي وفق ماهو مخطط له مشيدا بجهود الوزارة في دعم واستقرار الكهرباء بالولاية وأوضح ان المحطة العائمة ستعمل على انتاج 150 ميقاواط ستخصص لدعم واستقرار الإمداد الكهربائي لفصل الصيف بمدينة بورتسودان سيتم الاحتفال بها في الرابع عشر من مايو الجاري وتوقع الوالي أحداث حراك غير مسبوق في القطاع الصناعي بالولاية عقب دخول محطة كهرباء سيمنز الجديدة .
الجدير بالذكر ان محطة بورتسودان تننتج 375 ميقاواط ترتفع الي 550 بعد تحويلها الي دورة مزدوجة باضافة مولدات بخارية للاستفادة من حرارة العوادم الغازية ، مقابل 130 ميقاواط المتاح حاليا في بورتسودان ، وتبلغ تكلفة المحطة والخط الناقل لربطها بالشبكة القومية حوالي 200 مليون دولار.