معتز موسى : بالتعاون وحده يمكن التوافق حول سد النهضة


أكد وزراء الموارد المائية والري بالسودان ومصر واثيوبيا عقب عودتهم من سد النهضة خلال الجلسة الافتتاحية لاجتماعهم باديس ابابا عزمهم على استمرار روح التعاون وتنفيذ توصيات اعلان المبادئ حول سد النهضة الموقع في الخرطوم مارس 2015م.

وأكد وزير الموارد المائية والري والكهرباء معتز موسى الى انه بالتعاون وحده يمكن التوافق حول تباين الرؤى والاهتمامات  فيما يتعلق بسد النهضة مشيرا الى ان النيل الازرق يربط الدول الثلاث ويساهم فى التنمية  والامن الغذائي ومحاربة الفقر لشعوب الدول الثلاث وذلك في الوقت الذى طالب فيه الوزراء التركيز على تناول القضايا الكلية على ان يستمر تفويض الخبراء الوطنيين للمضى قدما للامام فيما اكد وزير الري الاثيوبي سلش بكيلى التزام اثيوبيا بمشاركة السودان ومصر كل المعلومات المتعلقة بالسد وتناول شواغل البلدين على مبادئ المنافع المتبادلة وعدم الاضرار والتعاون فيما اعلن وزير الري المصرى د.محمد عبدالعاطي التزام مصر باتفاقية اعلان المبادئ مشيرا الى ان مشاركتهم فى اجتماعات اديس الحالية تأتي لتناول النقاط المتبقية في التقرير الاستهلالي للاستشاري وتمكين الاستشاري من اكمال الدراستين اللتين تضمنها اتفاق اعلان المبادئ.

وكان الوزراء الثلاث قد تلقوا شرحا ضافيا من المهندس المقيم بالسد شمل كافة المراحل من التصميم والاختبارات والتنفيذ حتى المرحلة الحالية حيث اجاب على كافة استفسارات الوفود التى شملت الجوانب المتعلقة بأجهزة القياس والرصد التى تمكن مراقبة السد والاطمئنان على سلامته اثناء فترة الانشاء والملء والتشغيل وكذلك سير العمل في المنشآت الهيدروميكانيكية وخطوط النقل كما اطمئن الوزراء على عملية ازالة الغطاء النباتي في البحيرة استيفاءا لتوصية لجنة الخبراءالعالميين والوطنيين لضمان جودة المياه الخارجة من السد كما وقف الوزراء على كافةمنشآت تصريف المياه على كافة المستويات واطمأنوا على ان المياه التى تمررها بوابات السد توفي حاجة دولتي السودان ومصر في كافة الظروف.

الجدير بالذكر أن السودان كان قد اقترح منظومة تصريف اضافية فى حالة توقف محطة التوليد حتى تمكن السد من تصريف اكثر من عشرة اضعاف التصريف المتوسط فى فترة مابعد الفيضان وقد تم تنفيذها بالموقع.