ختام الاجتماع الثالث من سلسلة اجتماعات سد النهضة


أعلن وزير الري والموارد المائية بروفسير ياسر عباس
عن تقارب كبير بين دول السودان ومصر وإثيوبيا بشأن الملء الاول والتشغيل السنوى لسد النهضة، وأشار إلى وجود اختلاف في بعض وجهات النظر سيتم مناقشتها في الاجتماع الرابع بأديس أبابا في يناير القادم
وقال الوزير للصحفيين في ختام الاجتماع الثالث من سلسلة اجتماعات سد النهضة بمشاركة مراقبين من وزارة الخزانة الأمريكية وممثلين للبنك الدولي، أن الدول الثلاث قدمت مقترحات حول الملء الاول والتشغيل السنوى،وان الاجتماع شهد تداول كثير من المعلومات الفنية القيمة والإيجابية التي دفعت بمزيد من التقارب بين مواقف الدول الثلاثة.
بجانب استعراض تعريفات الجفاف والجفاف المستمر والتحوطات اللازمة للتشغيل، وأوضح بأن الوفود الفنية اتفقت على دراسة هذه المواقف الجديدة ومناقشتها كل على حدا قبل اجتماع اديس ابابا في الفترة من 9_10 يناير المقبل.
واوضح الوزير أن السودان تقدم بمبادرة في اجتماع القاهرة السابق تتعلق بأدنى تصريف خلف السد ومبادرات أخرى عن التشغيل السنوى والمستمر في الأحوال المتوسطة، وآلية التنسيق التشغيلي وأشار إلى وفد السودان أضاف خلال هذا الاجتماع تعريف للجفاف والجفاف المستمر
إعلام الوزارة