تواصل الحكومة السودانية جهودها لتنوير الرأي العام المحلي و العالمي بتطورات ملف سد النهضة


بسم الله الرحمن الرحيم
بيان صحفي
تواصل الحكومة السودانية جهودها لتنوير الرأي العام المحلي و العالمي بتطورات ملف سد النهضة و موقف السودان منها. وقد قمت ظهر اليوم و بمشاركة وزير الدولة بوزارة الخارجية، السيد عمر قمر الدين اسماعيل، بتنوير لرؤساء البعثات الدبلوماسية المعتمدة في السودان بآخر تطورات هذا الملف.
اود في هذه السانحة ان أؤكد على النقاط التالية:
+ اولا، مازالت مبادرة رئيس الوزراء السوداني، الدكتور عبد الله حمدوك، هي الإطار الانسب لحل الخلافات بشأن تشغيل سد النهضة.
+ ثانيا، مسودة الاتفاق التي قدمها السودان بتاريخ 14 يونيو 2020 ، تصلح كأساس للتوافق بين الدول الثلاثة خصوصا و أن هناك اتفاق في معظم الوسائل الفنية.
ثالثا، يشترط السودان توقيع اتفاق بين الدول الثلاث قبل بدء ملء سد النهضة لأن سلامة سد الروصيرص تعتمد بصورة مباشرة على تشغيل سد النهضة.
+ رابعا، الخلافات تتركز حاليا في القضايا القانونية الاساسية، إلزامية الاتفاق و عدم ربطه باتفاقيات تقاسم المياه و آليات حل النزاعات، مع بعض المسائل الفنية المحدودة.
+ خامسا، السودان بصدد دراسة تقديم خطاب لمجلس الأمن الدولي لتوضيح موقفه اسوة بمصر و إثيوبيا و تقديم مقترحاته للحلول.
+ اخيرا، تلقي السودان دعوة من إثيوبيا لاستئناف المفاوضات و قد أعادت الحكومة السودانية تأكيد موقفها بأن العودة لمائدة التفاوض يتطلب إرادة سياسية لحل القضايا الخلافية العالقة.
بروفيسور ياسر عباس
وزير الري و الم

إدارة الإعلام
٤ يوليو ٢٠٢٠