تعرضت مباني وزارة الموارد المائية بمنطقة جازان بقنيص شرق – محلية الروصيرص – لعملية نهب وسرقة وحرق


تعرضت مباني وزارة الري والموارد المائية بمنطقة جازان بقنيص شرق – محلية الروصيرص – ولاية النيل الازرق لعملية نهب وسرقة وحرق من قبل المواطنين اعتراضاً علي إختيار حكومة الولاية الموقع ليكون مقراً للحجر الصحي للمشتبهين بفيروس كرونا.
واقتحم مواطنين محتجين الثلاثاء الماضي، مكتب الهيدرولوجي ونهبوا محتوياته بينما تعرض معمل الطمي وجودة المياه للكسر والسرقه والحرق التام لجميع معداته

وكان الامين العام لحكومة النيل الأزرق جلال الدين المنصوري محمد، قد ابلغ مدير عام وحدة تنفيذ السدود، في خطاب رسمي بتاريخ الأول من ابريل الجاري، باختيار مكاتب المالك والاستشاري (الشركة الصينية) التابعة لوزارة الرى و الموارد المائية ، مقرا للحجر الصحي للمشتبهين بفيروس كورونا المستجد بعد استقرار الراي الصحي وذلك في اطار خطة الطوارئ الصحية والتدابير المصاحبة لها بولاية النيل الأزرق.
وبرر المنصوري اختيار هذه المباني لهشاشة البني التحتية بولاية النيل الازرق،بجانب ان ما تعرضت له الولاية من تهميش في العهد السابق ضيق كثير من فرص الاختيار
وتعكف الوزارة على حصر حجم الأضرار التي لحقت بمعمل الطمي وجودة المياه وبمكتب الهيدرولوجي من جراء هذه الواقعة خلال الاسبوع الجاري.