بشراكة ذكية .. الخرطوم تحتضن ورشة العمل الإقليمية التي نظمتها اكاديمية سوداكاد والإتحاد الدولي للإتصالات حول آفاق الإدارة الذكية للمياه في المنطقة العربية


بتشريف الأستاذ معتز موسي وزير الموارد المائية والري والكهرباء والمهندس ابراهيم حداد المدير الإقليمي للمكتب الإقليمي العربي للإتحاد الدولي للإتصالات والدكتور يحي عبد الله المدير العام للهيئة القومية للإتصالات والأستاذ سامي يوسف نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة سوداتل للإتصالات والدكتور أحمد حسن عوض السيد مدير أكاديمية سوداتل للإتصالات ” سوداكاد ” واعضاء الإدارة التنفيذية لسوداتل وجمع من العلماء والخبراء والمختصين في مجالات المياه وتكنولوجيا الإتصالات من داخل وخارج السودان ؛ نظمت بالأمس أكاديمية ” سوداكاد ” بالتعاون مع الإتحاد الدولي للإتصالات ورشة عمل حول آفاق الإدارة الذكية للمياه في المنطقة العربية بفندق السلام روتانا بالخرطوم .
وقد خاطب الجلسة الإفتتاحية الأستاذ معتز موسي وزير الكهرباء والموارد المائية متحدثا عن واقع ندرة المياه في المنطقة العربية وانها تنحصر في مصادر محدودة مثل المياه النيلية والجوفية وتحلية مياه البحر ؛ مشيرا الي فقر المنطقة العربية عموما في تلكم المصادر مضافا اليها شح الأمطار ؛ الأمر الذي يؤثر سلبا علي الانتاج الزراعي ؛ وأوضح أنه لاتوجد سياسة ولا إقتصاد ولاسلام ولاجوار هادئ ولاتطور ولاعلم ولامعرفة من غير توفر المياه ؛ والتي بدونها ستكون المنطقة العربية هشة وغير مندمجة في الحياة المدنية وعرضة لتهتك نسيجها الإجتماعي ؛ واشار الي أهداف الألفية الخاصة بتحقيق التنمية المستدامة التي أقرتها الأمم المتحدة والتي تنادي بضرورة الحفاظ علي الموارد المائية كمكون أساسي لبقية الأهداف ؛ وأكد الوزير علي ان حكومة السودان تهدف الي وضع موضوع المياه ضمن أولويات استراتيجيتها الهادفة الي تحقيق ( زيرو عطش ) بحلول العام 2020 .
وفي خاتمة حديثه اشاد الوزير بالتطور الهائل لقطاع الاتصالات في السودان ؛ والذي بفضله استطاعت الدولة السيطرة علي كامل مجري النيل في كل محطات الرصد والاحباس علي امتداد السودان ؛ بحيث اصبحت المعلومة متوفرة عن احوال مجري النيل وأفرعه الرئيسة علي مدار الساعة ؛ مشيرا الي افتخار الدولة بهذا القطاع المتميز والذي مكن من تمليك المعلومات الدقيقة عن التربة وتوقيتات الري للمزارعين ؛ الأمر الذي مكن من زيادة الانتاج الزراعي بنسبة فاقت ال42% ؛ وذلك بفضل التكنولوجيا التي توفرها شركات الاتصالات ؛ واشار الي تطبيق ذلك النجاح ايضا علي تطوير التحكم في التوليد الكهربائي مما انعكس علي جودة الأداء .
وفي كلمته حيا المهندس ابراهيم الحداد المدير الاقليمي للمكتب الاقليمي العربي للإتحاد الدولي للاتصالات ؛ حيا القيادة السودانية ورحب بسوداتل وذراعها الفني والاكاديمي المتميز ( سوداكاد ) وذلك لدورها المهم في استخدام الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في واحد من الموارد النادرة وهي المياه ؛ مشيرا الي ان ( 783) مليون شخص في العالم العربي لايحصلون علي مياه نظيفة ؛ وان مابين ( 6 الي 8 ) مليون شخص يموتون بسبب نقص المياه ؛ وبالتالي فان المرتجي من تكنولوجيا المعلومات ان تؤدي الي اضافة بصمة واضحة في كيفية توزيع المياه وقياسها ؛ واشار الي انهم يمدون ايديهم للتواصل مع سوداتل وخبراء تكنولوجيا الاتصالات من اجل خدمة الانسان العربي .
كما خاطب الجلسة الدكتور يحي عبد الله المدير العام للهيئة القومية للاتصالات ؛ مشيرا لتعويل الهيئة علي شركات الاتصالات لاتاحة التكنولوجيا لمعالجة مثل موضوع الادارة الذكية لمعالجة مشاكل المياه والصحة والتعليم والنقل وغيرها ؛ مشددا علي ضرورة الاخذ بتوصيات مثل هذه الورش المهمة ورفعها لجهات الاختصاص لتجد حظها من التنفيذ ؛ واشار الي المشاكل الفنية المتعلقة بجودة التغطية لشبكات الاتصالات وضرورة معالجتها ؛ مبشرا بأنه وبنهاية العام 2018 نتوقع ان تتحسن تغطية شبكات الاتصالات ؛ مشيرا الي ان سوداتل لديها خطة طموحة في ذلك الامر ؛ وتمني في خاتمة حديثه بضرورة احاطة وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بكل توصيات الورشة للعمل علي متابعتها وانزالها لارض الواقع .
وخاطب الورشة الدكتور أحمد حسن عوض السيد مدير اكاديمية سوداتل للاتصالات الذي اشاد بدوره بالشراكة الذكية بين سوداتل والاتحاد الدولي للاتصالات ممثلا في المكتب الاقليمي العربي بقيادة المهندس ابراهيم الحداد ؛ موضحا ان تميز اكاديمية (سوداكاد) اكاديميا وفنيا وحصولها علي العديد من الجوائز العالمية كان نتاجا لرؤية سوداتل المستندة لخلق الكفاءات التي تخدم كافة المؤسسات وخريجي الجامعات والطلاب الأمر الذي انعكس علي ترقية المجتمع ؛ وهذا يمثل جزءا من مسؤولية سوداتل المجتمعية والتي تهدف لتحقيق اهداف التنمية المستدامة . وأشار الي الدور المرتجي لتكنولوجيا المعلومات في المدن الذكية وذلك في ظل الادارة الحديثة ؛ واوضح ان الورشة تهدف الي الادارة الذكية للمياه في الزراعة والرعي ودور الادارة الكبير في تطوير المدن ؛ مشيرا للدور الاستراتيجي والحيوي لتكنولوجيا المياه لخدمة المشاريع الاستراتيجية خدمة للمواطن العربي . واشار دكتور أحمد في خاتمة حديثه لاستمراية جلسات المنتدي خلال اليوم وغدا بمشيئة الله .