بدء اجتماعات الربط الكهربائي بين السودان ومصر


بدأت اليوم بمقر شركة كهرباء السودان القابضة الاجتماعات الفنية المشتركة بين وزارة الموارد المائية والري والكهرباء ووفد قطاع الكهرباء والطاقة المتجددة المصري لمناقشة إعداد خارطة طريق تنفيذ الربط المشترك بين الدولتين في مستوى ال 220 كيلو فولت .
واكد المهندس موسى عمر أبو القاسم وكيل وزارة الموارد المائية والري والكهرباء جاهزية الدراسات المتصلة بالجوانب الفنية لمسار الخط الناقل بين البلدين متوقعا اكمال الربط في غضون أربعة أشهر من الآن منوها إلى ان الاجتماع وقف على بحث الجداول الزمنية للمراحل التنفيذية وتبادل الخبرات في مجال الطاقة المتجددة وتطوير البنية التحتية للكهرباء بين السودان ومصر لاستيعاب أكبر سعات كهربائية ممكنة بين البلدين منوها الى ان الربط الكهربائي بين البلدين يعمل على استقرار الشبكات ويفتح افاق الاستثمار المشترك لا سيما في الطاقات المتجددة اضافة لتقوية الصلات ويعزز من تبادل المصالح المشتركة مبينا ان العلاقات السودانية المصرية ظلت متطورة ومزدهرة بدعم من قيادة البلدين .
من جانبه أشار المهندس اسامه عصران نائب وزير الكهرباء والطاقة المتجددة الى أهمية الربط الكهربائي بين السودان ومصر في ظل زيادة الطلب على الطاقة وقال ان الربط المشترك يعزز من أواصر الأخوة بين الشعبين مشيرا الى ضرورة و اهمية التحسين المستمر لمنظومة الكهرباء من خلال رفع وكفاءة توزيع واستخدام الطاقة بكافة صورها لجهة تكلفتها مقارنة بأنواع التوليد الأخرى المستهلكة للوقود و المسببة الاحتباس الحرارى بغية تحقيق التنمية المستدامة بأبعادها الاقتصادية الثلاثة البيئية والاجتماعية والاقتصادية .
مؤكدا على العمل المستمر مع السودان لتبادل الخبرات في حوكمة قطاع الكهرباء والتشريعات والقوانين المحفزة للاستثمار في القطاع لاسيما في مجال الطاقات المتجددة.