السودان يواصل تطوير البنية التحتية لبناء محطة توليد الكهرباء النووية الاولي بالتعاون مع الوكالة الدولية


أكد وزير الموارد المائية والرى والكهرباء معتز موسي عبد الله أهمية الدور الذى تلعبه الوكالة الدولية للطاقة الذرية عبر برامجها المختلفة دعماً للسلام والتنمية من خلال توسيع الاستخدامات السلمية للطاقة الذرية واكد الوزير خلال تقديمه لبيان السودان أمام الدورة ال (61) للمؤتمر العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا

التزام السودان في انفاذ برامج الوكالة من خلال استضافته للانشطة الاقليمية والدولية بجانب التزامه الكامل بالاتفاقيات والمعاهدات  ذات الصلة  منوها الى التطور الكبير الذى شهده السودان على المستويين التشريعي والرقابي والذى تمثل في اجازة مشروع قانون الرقابة على الانشطة النووية والاشعاعية من قبل المجلس الوطني  والذى تبعه تكوين لجان فنية لصياغة وتحديث لوائح الامان والأمن النووى والاشعاعي ،مشيداً بدعم الوكالة الدولية للسودان في مجال بناء القدرات البشرية والمادية للجهاز الوطني للرقابة النووية والاشعاعية واضاف ان السودان يواصل مجهوداته في تطوير عناصر البنية التحتية لتنفيذ برنامجه النووى بالشروع في بناء المحطة النووية الاولى بعد اكتمال المسوحات الاولية لتحديد الموقع وبدء خطط عمل الدراسات التأكدية والتفصيلية وذلك  بنهاية العام الجاري 2017م.

واشار الوزير في بيانه الى توقيع مذكرات تفاهم واتفاقيات مع الصين وروسيا في اطار تطوير العلاقات لاسيما وانهما من الدول المالكة للتكنلوجيا النووية المأمونة  وأشار الى انه في اطار التعاون مع الوكالة  والاهتمام بالأمن الغذائي فان السودان قام بصياغة مشروع قومي مع ادارة التعاون الفني بالوكالة لتأسيس معمل مرجعي للامان الغذائي بهدف قياس متبقيات المبيدات والاسمدة والمضادات الحيوية في  المنتجات الحيوانية والنبايتة حيث يشارك السودان بنسبة 80% من قيمة التأسيس.

وزير الموارد المائية ترأس وفد السودان في مؤتمر الوكالة والذي ضم السفير محمد حسين زروق ، سفير الدولة في النمسا ، وبروفيسور عبد الاله موسى مدير عام هيئة الطاقة الذرية السودانية ، ودكتور محمد الحسن ابواذنين الأمين العام للجهاز الوطني للرقابة الإشعاعية والنووية، وم.ناصر احمد المصطفي مدير الادارة العامة للتوليد النووي بوزارة الموارد المائية