وزير الرى والموارد المائية :لاتراجع عن أهداف ثورة ديسمبر


قطع وزير الري والموارد المائية البروفيسور ياسر عباس بعدم التراجع عن أهداف ثورة ديسمبر وأعلن استمرارهم في اجراءات الهيكلة والإصلاح المؤسسي.
واكد عباس خلال مخاطبته الوقفة التضامنية التي نظمها العاملين بوزارته يوم الثلاثاء علي الأحداث التى جرت مع مدير الشئون المالية والإدارية المكلف بوحدة تنفيذ السدود العمل علي ازالة كافة التشوهات التي اقعدت بالري خلال الفترة الماضية واعلن عن تشكيل لجنة لاعادة هيكلة تنظيم العمل بالوزارة برئاسة وكيل الوزارة تضم في عضويتها ممثلين لوزارتي العمل والمالية إضافة إلى عدد من خبراء الري.وأشار عباس إلى أن التشوهات والممارسات الخاطئة التى أحدثها النظام البائد في الخدمة المدنية أسهمت بشكل مباشر في ضعف إداء الوزارة وازدواجية القرار والمهام. وشدد على أهمية انشاء جهاز خدمة مدنية مقتدر يعالج التشوهات الموجودة بالوزارة بأسلوب مهني بعيدا عن الاقصاء والتهميش. وأعلن عباس رفضه لحادثة الاعتداء التي تعرض لها مدير الشؤون المالية والإدارية بوحدة تنفيذ السدود، وقال ما جرى مرفوض وسنتعامل معه وفق القانون.
من جانبه ادان المتحدث باسم قوي الحرية والتغيير بالوزارة محمود عبد الله، الاسلوب الذي وصفه بالهمجي والأساءة التى تعرض لها موظف السدود وشدد على ضرورة إتخاذ كافة الطرق القانونية والسلمية لحفظ هيبة الدولة. من جهتها دانت عضو لجنة تسيير نقابة العاملين بالوزارة،المهندسة أسماء محمد احمد، ما حدث من بعض منسوبي وحدة تنفيذ السدود تجاه المدير المكلف. وقالت في بيان للجنة التيسيرية، ان قرار إنهاء خدمة العاملين بإدارة العلاقات البينية والمراسم يأتي في إطار تقليص العمل بالسدود وإزالة بؤر الفساد والاجسام السرطانية التى تم استيعابها بناء على المحسوبية والانتماء السياسي والتمييز بين العاملين في المؤسسة الواحدة.وطالبت اللجنة الحكومة الانتقالية ومجلس الوزراء بمراجعة وحدة تنفيذ السدود ومحاسبة منسوبيها وفق الإجراءات القانونية