المدير العام لوحدة تنفيذ السدود المهندس موسي عمر أبو القاسم …. سيرة ومسيرة


خلفا للمهندس خضر محمد قسم السيد المدير العام السابق لوحدة تنفيذ السدود ووزير الموارد المائية والري والكهرباء حاليا تم تعيين المهندس موسي عمر أبو القاسم وكيل وزارة الموارد المائية خلفا له .

ولد المهندس موسي عمر أبو القاسم  بولاية الخرطوم في العام 1966 وقد تخرج من جامعة الخرطوم كلية الهندسة قسم العمارة  في العام 1991م ، كما حصل على الدبلوم العالي في( الإحصاء ) من جامعة النيلين و ماجستير (الحاسوب )من جامعة الجزيرة في العام 2002.

محطات عملية

عمل المدير العام لوحدة تنفيذ السدود الجديد بمركزالدراسات الاستراتيجية ، والذى أظهر امكانته العملية في إعداد الدراسات والتخطيط ، لينتقل بعدها إلى العمل  في وزارة الطاقة والتعدين عبر  مركز المعلومات النفطية  كرئيسا للقسم الفني ، ومن ثم مديرا لإدارة المعلومات بوزارة الطاقة والتعدين .

مارس المهندس موسي عمر أبو القاسم العمل التشريعي من خلال عضويته  في مجلس تشريعي ولاية الخرطوم  لمدة ثلاث  سنوات ليصبح بعدها رئيسا للجنة الشئون المالية والاقتصادية ، وفي هذه المحطة أظهر الرجل قدرات عالية كان لها أثرها المباشر في تنفيذ  العديد من المشروعات التنموية بعد أن وضع مسارا لترتيب الأولويات بحكم صفته التشريعية ، ومن هذه المحطة عين معتمدا بمحلية بحرى في العام 2009 2010م  .

لينتقل بعدها إلى العمل بوزارة الكهرباء والسدود وكيلا للوزارة في العام 2010 ، وكانت صفة الوكيل محطته الأخيرة رغم تغيير اسم الوزارة.

عن قرب

عرف المدير العام لوحدة تنفيذ السدود م. موسي عمر أبو القاسم بحكمته ، وهمته العالية في العمل ، فالرجل مؤيد للخطط القابلة للتنفيذ ، ويهم بتحقيق أكبر قدر من الأهداف والنتائج وان تعددت  ملفات تكليفه فضلا عن متابعته  المستمرة لمحاور العمل ومن هنا نستطيع القول بأنه رجل ميداني من الطراز المتقدم ،ولعل ديناميكية العمل بوحدة تنفيذ السدود التى نجحت في مهامها و تكاليفها بإنشاء ثلاثة سدود مثلت نقلة نوعية في محور التنمية بالبلاد بكوادر بشرية لم تعرف الدوام ونهاية ساعات العمل  والعطلات الرسمية كبقية مؤسسات الخدمة المدنية ولعل الجملة الأخيرة شكلت مفتاح  وشفرة النجاح الحقيقي لوحدة تنفيذ السدود ، التى رأت فيها الدولة العديد من الإشراقات رغم ظروف الحصار ، فكان تكليفها الجديد بإنجاز برنامج زيرو عطش والعديد من الملفات الأخرى التى ستظهر ملامحها نتائجا ملموسة خلال الفترة المقبلة.

ملفات ومطلوبات

التقدم الذى أحرز حتى الآن في برنامج حصاد المياه وزيرو عطش بتنفيذ أكثر من 3000 آلاف مشروع يعتبر الملف الأساسي للمدير العام لوحدة تنفيذ السدود ، لاسيما وإن 2020 يعتبر ساعة الصفر لرفع تمام إنجاز المشروع في موعده المحدد .

يدخل موسي عمر أبو القاسم إلى ساحه وحدة تنفيذ السدود وقد اكتمل العمل في سد الأعوج بولاية النيل الأبيض ، وهو مشروع يكتسب أهميته في تأمين المياه لمدينة تندلتي ، ويعزز من استدامة الري للمشروعات الزراعية والبستانية القائمة  .

وقد وصفه الناطق الرسمي باسم الوزارة  الاستاذ ابراهيم يس شقلاوي بأنه  يعتبر امتدادا  للجيل الذي أسس لبناء الدولة السودانية الحديثة  التي جعلت همها عزة البلاد ونهضتها علي رأس الأولويات واضاف بالقول :  انه صاحب ارادة وعزيمة كمن سبقوه وهو غير بعيد من ملفات وحدة السدود فقد كان جزاء اصيلا من دراساتها ومتابعتها والإشراف عليها من موقعه السابق كوكيل للوزارة.