الري:الموجات الاخيرة لخور بركة كانت(استثنائية)


الري:الموجات الاخيرة لخور بركة كانت(استثنائية)
اكدت ادارة عمليات ري المشاريع بوزارة الري والموارد المائية ان فيضان نهر خور بركة، قبل عدة ايام، ادى الى اجتياح المياه لمدينة طوكر من داخل الدلتا بعد ان تجاوزت منطقة توزيع المياه(بحريرة) من الجهة الغربية، ومرت 26 (موجة) داخل الدلتا،مشيرة الى ان الموجات الاخيرة لخور بركة كانت(استثنائية) ولم تحدث من قبل،وقال مدير عمليات ري المشاريع بالوزارة المهندس محمد زين العابدين ان المناسيب العليا لخور بركة طفحت فوق قفلة (دوليب ياي) ودخلت الى المدينة ايضا ولكن بكميات قليلة،واكد زين العابدين انه تم ترويض خور بركة من منطقة (شدن الى منطقة حريرة)بطول 25 كيلومتر من الناحيتين الشرقية والغربية ،بجانب اغلاق كل المخارج وتقوية كل الجسور الضعيفة،وتجهيز مكعبات ردم 290 الف متر مكعب من الجهتين الشرقية والغربية،بالاضافة الى عمل عدة (حدافات) لتوجيه مياه الخور داخل المجرى الرئيسي، وقال زين العابدين في الاجتماع الدوري بحضور وزير الري والموارد المائية البروفيسور ياسر عباس ووكيل الوزارة،مع مدراء الادارات بود مدني عبر الفيديو كونفرنس ،اليوم،ان الاوضاع في القاش مستقرة وهادئة،مبينا ان العمل مستمر في مراقبة النهر وقفل الكسورات(البسيطة) وتقوية الجسور،واعلن عن اكتمال ري كافة المساحات المزروعة(فول وقطن وذرة) بمشاريع الرهد وحلفا الجديدة والسوكي،موضحا ان اعمال ازالة الاطماء بتلك المشاريع تسير بصورة جيدة.
من ناحيته اكد المهندس عبد السلام محمد صالح مدير عمليات الري بالجزيرة والمناقل ان ادارته،تعمل الآن على توزيع مياه الري في الاقسام المختلفة،مؤكدا ان اعمال ازالة الاطماء والحشائش وفك الاختناقات في بعض القنوات تسير بصورة جيدة.